ثقافة وأدب

الكتابة من أهم الاختراعات البشرية بل الاختراع الذي لولاه ما وصلت البشرية إلى ما وصلت إليه من حضارة، وما كانت الكتب السماوية التي قامت عليها الأديان وانتشرت، وما كان التواصل بين الشعوب ومراكمة الانجازات.

 
آسيا جبار

ربما يحمل 2015 لقب (عام النزيف الثقافي) إذ شهد رحيل عدد من أبرز المثقفين العرب، وكان من بين آخرهم الشاعر العراقي الكبير عبد الرزاق عبد الواحد، الذي غنى مجد العراق، وأنشد لحريته، وترك فيه ملحمة من أروع القصائد.

 

ماذا لو بدت المرارةُ لفقده أشد؟ فبعد مرور اربعين يوما على رحيل شاعر العراق الأكبر عبدالرزاق عبد الواحد (2015-11-8)، يبدو العراق وكأنه يملأ الموت بالموت، والشعر بالأسى، والحسرة بالمزيد.

 

 منذ نحو أربعين يوماً غاب فيها فارس الكلمة والقافية... العراقي الكبير... عبد الرزاق عبد الواحد أمير الشعر، تاركاً ساحة الشعر حتى إشعار آخر إمارة بلا أمير.

 

ينظم النادي العربي في الأمم المتحدة، ندوة فكرية مع المفكر العربي علاء الدين الأعرجي حول أعماله الثلاثة التي صدرت عن دار إي-كتب.

 

يحلو للسورية بهيجة مصري إدلبي أن تمارس ما تراه لعبا بفنون الإبداع الشعري والمسرحي والروائي ولا ترى فروقا كبيرة بينها وبين النقد إذ تعتبر كل "كتابة" نوعا من الغواية التي لا تملك إلا أن تستجيب لها.

 

"يوجد عدد من الفلاسفة العظماء حقا، وأيضا عدد قليل من الفلاسفة الذين يثيرون الإعجاب حتى وإن لم يكونوا مبجلين في الواقع"1[1]

 

سيذكر التاريخ عبد الرزاق عبد الواحد طويلاً، نعم هو في تاريخ الشعر العربي عملاق لا يمكن المرور في حدائق الشعر دون رؤية بصماته الواضحة، في شعر عربي متين، أسلوب صعب سهل، وتكنيك شعري يكاد ينفرد فيه.

 

تحاول الكتلة التاريخية أن تتدارك الفوات الحضاري وأن تعثر على الجواب الشافي للسؤال عن الهوية وأن ترد على تحديات العولمة وأن تجد طريق الخلاص من أزمة خطاب الهوية التي سببها الإقصاء والحرب. لكنها تقع في كماشة تعثر البدائل وفشل المرجعيات وحالة التخبط الإيديولوجي بين القوى المتنافسة وغياب المشروع الحضاري المتكامل وتعبر عن حاجة ماسة إلى رؤية معمقة للواقع وقراءة تشخيصية نقدية للمجتمع وغربلة فكرية للعقل الذي يسكننا.

 

رغم إغراء فن الرواية لأغلب كتاب السرد في العالم العربي وخصوصا من بدأوا حياتهم كتابا للقصة القصيرة ظل الكاتب المصري سعيد الكفراوي مخلصا للقصة منذ نحو 50 عاما توجت الخميس باحتفال يعيد الاعتبار لفن ينصرف عنه كتابه.

 

فقد الأدب العربي قامة كبيرة برحيل الصحافي والروائي المصيري جمال الغيطاني الذي توفي (في 18-10-2015)  بأحدى المستشفيات العسكرية في القاهرة عن عمر ناهز 70 عاما.

 

لوحةٌ شعريةٌ مهداة إلى أطفال وشباب الانتفاضة الجديدة

***

 

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)