صوت الماء، من نبع شعراء الهايكو

عمان - احتوى كتاب «صوت الماء: مختارات لأبرز شعراء الهايكو الياباني» الصادر حديثا ضمن سلسلة كتاب مجلة الفيصل السعودية، جملة من نصوص القصائد اليابانية المسماة (هايكو) والتي كتبت في اكثر من حقبة زمنية.

 واستهل الكتاب بمقدمة بقلم مترجم النصوص حسن الصلهبي، اوضح فيها الاساليب الجمالية التي يتكئ عليها هذا النوع من القصائد، لافتا الى انه نقل ترجمتها من اللغة الانجليزية، خاصة وان ذائقة المترجم طالما كان لها قدرة على منح النص الياباني معاني جديدة نظرا الى ان شعر الهايكو حالة شعرية يجب التعبير بحرص وأناة ودقة لما تنطوي عليه من رؤى وتفاسير متعددة، مشيرا الى ان (الهايكو) اكتسب حضوره الجارف في ارجاء العالم لأنه شعر يتذوقه العموم.

كما اشتمل الكتاب على نبذة عن الادب الياباني بشقيه الكلاسيكي والحديث، متتبعا محطات ومواقف في انواع الشعر الياباني وخصوصية (الهايكو) وصولا الى ادب القرن العشرين، مبينا انه شعر ينأى عن الخطاب الثقافي او ذلك النسق الذي يضع حلولا لمحيطه الاجتماعي او السياسي، وإنما يقدم صورا يراها ويعايشها ويحس بها ويرى تفاصيل حياته من خلالها.

ويثبت الكتاب عددا من قصائد (الهايكو) لأشهر شعراء اليابان امثال: ماتسو باشا، يوسا بوسون، ايسا، بالإضافة الى شعراء اخرين.. متوقفا عند اساليب وتقنيات هذا النمط من القصائد ووحدته وتجانسه ومؤثراته البصرية، وخصائصه وضروراته وملامح تركيبته البنائية والثقافية والجمالية والفكرية والفلسفية والدينية.

 وتضمن الكتاب قصائد: قبل هبوب رياح الخريف، حتى ظلال الجبال ترتعد وترتجف، ينظر الى الجبل، ينظر الى البحر، مساء الخريف، تبني الطيور اعشاشها وغيرها. وذيّل الكتاب صفحاته الاخيرة بشرح مصطلحات تتردد دائما في تيارات ومذاهب الشعر الياباني القديم والمعاصر حيث الشكل والايحاء والفواصل بين ما هو نثري وشعري وما ينطوي عليها من هدوء وتأمل وجماليات واقتناص الموضوعات وتنوع في الاساليب. (بترا)

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)