ما يقوله الكاتب

مع الأفضل،..

من أجل الأفضل...

introimage

 

- عندما تتحدث مع ألسنة عربية تسمع كلمات لا  تمد للغة العربية بصلة لا  من قريب ولا من بعيد  ومع ذلك تفهمهم ويفهمونك.

 

كثيراً ما شُبهَت بغداد في القرن الثالث الهجري بنيويورك المعاصرة، من قبل مستشرقين على وجه الخصوص.

 

أرجس العدوان العدوان على العقل، إنْ بخمر، أو بخرافة. وما يُعاقر الخمر شاربها إلّا وقد سَفِه نفسه، ‏وتنازل عن أعزّ ما كرّم الله به الإنسان، وهو العقل.

 

لا شك في أن أي بحث في الحرية كفكرة وممارسة، بل كأفكار وممارسات تشابهت واختلفت عبر التاريخ، يحتاج أعواماً لكي ينضج فهماً أولاً، وتصوراً قابلاً للسؤال عن صلاحيته للتطبيق ثانياً، بالنسبة إلى الفرد والمجتمع، خاصة إذا كان المجتمع عربياً في القرن الواحد والعشرين، يصارع فيه الفرد لاستنشاق أي هواء يوهمه ولو للحظات بأنه ليس عبداً لأكثر من سيد يضيق عليه ويحول بينه وبين ما يود فعله لو انحلت عنه القيود، لكثرة القيود.

 

يتحدث من يتحدث في مجتمعاتنا عن الثورة وكأن نموذجها واحد في التاريخ، يتكرر في أزمنة ذلك ‏التاريخ على النحو نفسه، كما لو كان النموذج ذاك قانوناً من قوانين الطبيعة الصماء.

 

‏‘لا تفعل. فكر فقط’؛ تلك هي إحدى عبارات الفليسوف المعاصر سلافوك جيجك، المتحمس لفكرة أن ‏القرن الواحد والعشرين لا بد له من تفكير أكثر قبل أي فعل (وبدل أي ‘نشاط سياسي مزيف’)، على ‏عكس القرن العشرين الذي اشتهرت فيه الفكرة الماركسية بأن الفلاسفة أمضوا وقتاً طويلاً في تأويل ‏العالم، وقد حان الوقت لتغييره.

 

«... والأدلّة، ثلاث: دلالة العقل، لأنّه يميّز بين الحسن والقبيح، ولأنّ به يعرف أنّ الكتاب حجّة، وكذلك السنّة والإجماع. وربما تعجّب من هذا الترتيب بعضهم، فيظنّ أّنّ الأدلّة هي: الكتاب والسنّة والإجماع فقط، أو يظنّ أنّ العقل إذا كان يدلّ على أمور فهو مؤخّر، وليس الأمر كذلك»

من كتاب “فضل الاعتزال وطبقات المعتزلة”للقاضي عبد الجبّار بن أحمد، طبعة تونس 1972

 

صفاء ذياب - بعد عدة أعمال روائية وقصصية يصدر (بستان العاشقين).

 

"هل في استطاعتنا أن نرحل نحو ما هو آخر دون أن يكون في مقدورنا أن نرحل نحو أنفسنا؟ "1[1]

 

وجه يرسمه غالباً الصراع، كما يرسم حروف كلّ أخوات الهويّة: الأمّة، والقوميّة، والوطنيّة، والجنسيّة، والحضارة، والتراث والثقافة بمعناها الطبيعي.

 

يقول الفيلسوف الفرنسي وعالم الاجتماع، ريموند آرون ‏Raymond Aron‏: "إن علم الاجتماع لا يريد أن يعرف إلّا أشخاصا يتكرّرون، ‏وطبقات معلنة أو مستترة; كل فرد منهم يصبح واحدا من بين كثيرين، ‏مجهولا، ليست له أهمّية إذا بقي وحيدا متفرّدا (...).

 

"كل نظرة تجعلنا نتحقق عيانيا من أننا نوجد بالنسبة الى كل البشر الأحياء "1[1]

 

هو شهاب الدين أحمد بن محمد بن أبي الربيع، وقد تناهى إلينا أسم هذا العالم ومؤلفه الوحيد المعروف(وربما له أعمال أخرى مفقودة) من خلال طبعة حجرية وجدت في القاهرة طبعت عام 1286 هج في 152 صفحة من القطع الكبير.

 

"الفلسفة ليست نظرية من النظريات بل هي فاعلية، ولذا يتكون العمل الفلسفي أساسا من توضيحات... فالفلسفة يجب أن تعمل على توضيح وتحديد الأفكار بكل دقة". (لدفينغ فنغنشتاين – رسالة منطقية فلسفية)

 

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)

 

E-KUTUB LTD شركة بريطانية مسجلة برقم: 7513024

جميع الحقوق محفوظة، وتشمل التصاميم والكتب المعروضة والبرامج المستخدمة، وهي خاضعة لاشراف مكتب قانوني.