ضرغام الدباغ - مَنْ يصالح مَنْ، ومَنْ يقاتل مَنْ!

مع الأفضل،..

من أجل الأفضل...

introimage

هناك مقولة سياسية قديمة/حديثة مشهورة في ألمانيا (Der krieg ernährt den krieg) مفادها أن الحرب تغذي الحرب.

وهذه غالباً تحدث في الحروب الداخلية، وبالطبع هناك دوماً متدخلون من الخارج، ولهم ممثلين في الداخل، وهناك أجهزة مخابرات لها أذرعها وأحياناً ميليشياتها، وهؤلاء سيكون لهم مجندون وأتباع ومريدين، وسوق رائجة للسلاح، وسوق أكثر روجاً للإشاعات، وهناك تنظيمات تروج للأفكار الهدامة العنصرية والطائفية والتكتلية، وكل ما يمزق المجتمع، إلى أن تبلغ الأمور لمستوى مقرف بكل معنى الكلمة، فترى مجاميع من زعران، وسرسرية من طراز منحط، وقتلة مأجورين، وخيار الناس يتوارون، وسياسيون فاسدون حتى النخاع يتصدرون المشهد، بل أنهم حتى يجاهرون بفسادهم دون حياء، وتراجع مستوى أخلاق المجتمع إلى درجة أن الكلمة المؤدبة تصبح نادرة، والحديث عن الوطنية وعن الحقوق الاجتماعية والاقتصاد الوطني، يتحول إلى مهزلة، وعاراً وشناراً يعرض صاحبة لأذى وشر مستطير.

نحن أوضاعنا صارت تصلح للأسف لكتابة مسرحيات، ترى كم تنطبق علينا مما يسمى (Black Comedy)الكوميديا السوداء أو ما يطلق عليه بالمضحك المبكي، يا للأسف... يا للأسف... أذكر عندما كانت الأحزاب الوطنية العراقية تختلف على برامج التنمية، وعلى تفصيلات صغيرة، وعلى طريقة تنفيذ مشاريع التنمية وحجم رأس المال الاستثماري في الخطط الخمسية والعشرية، ويدور خلاف حول حجم الاستثمار في الدخل القومي، أو في الأنفاق العام، وطبيعة الخطط، وخلاف على درجة التركيز على البناء الارتكازي لأن مردوده لا يظهر سريعاً، وكلام كثير في السياسة والاقتصاد، وكل هذا يبدو اليوم كنكتة ويثير نوبة ضحك قد تؤدي إلى جلطة والعياذ بالله...

كيف لنا والحال هذا أن نطمح لمصالحة، مجموعة صغيرة من العقلاء، يدركون أخيراً رغم أن الحريق قد ألتهم السهل والجبل والحقل، حريق يكاد لا يبق ولا يذر، وما تبقى من القدرات وبتعبئة صالحة للبشر بالكاد يمكن توفيره مع مجموعة خبراء أتقياء بمستوى من النزاهة يصعب توفره، أقول بالكاد لأنني لا أريد أن أفقد الأمل، وأقول نحن شعب واحد، لنزيح جانباً من نط وتنطوط، وتعنتر، وصار يحاكي الأسود الضواري بالالتهام والافتراس، أقول بوضوح أننا لم نفقد الأمل بعد، وبوسعنا أن نبدأ، لكن ينبغي أولاً أن نطهر صفوفنا، فالأذرع الأجنبية ستحول دول ذلك لأنه بكل بساطة يخالف مصالحها، ولكن البدء سيحدث يوماً، وكاحتمالات أطرح ما يلي:

بعد أن ينفذ ما يتصارعون من أجله، أي بعد أن لا يبقى شيء يستحق التدافع والتصارع من أجله. وبعبارة عراقية شعبية (الشغلة ما جايبة فلوسها).

أن تنشب الحرائق في ديار المتدخلين (وهو احتمال قائم)، أو مصائب، تشغلهم عن مد أيديهم والعبث في بلادنا، أو عراك في مناطق فيها من اللبن والعسل أكثر من العراق.

أن يصاب التحالف الضباعي بالتفسخ ضد بلادنا بوصفه تحالف لصوص غير محترمون، فيختلف المتحالفون، وتحالف الحرامية غير المبدئي هو احتمال وارد دائماً، لذلك فذلك نضعه ضمن المتوقعات.

عندما تفوق كثرة خسائرهم في التدخل أرباحهم، فيتخلون عن اللعب، ويكتفون بسلامة العودة.

قد تبدو هذه الاحتمالات بعيدة أو قريبة، ولكني أرجح أن التاريخ لا يقبل الأحداث المؤسسة على تناقضات، والأمر هنا يشبه العمليات الفيزيائية المعقدة. قد لا يصدق هذا من لا يعرف التاريخ كعلم وليس كروايات وقصص وسوالف، علم قائم على معادلات وقواعد دقيقة، وحتميات، وتناقض، وكائن من كان يخالف هذه الحتميات إنما سيصاب جهده بالفشل في نهاية المطاف، وهنا لا تلعب المقاصد والنوايا أي دور.

والحق أن التطرف وتجاهل قوة التاريخ وعناصر وعوامل رئيسية وثانوية قد تودي بقادة أفذاذ وبرامجهم ونواياهم إلى الإفلاس، رغم أنهم وفروا لمشاريعهم من القوة الهائلة وأعتقد البعض بأن مشروعهم ناجح، بيد أن الفشل والعودة إلى المربع الأول حتمي ومؤلم إن لجهة الخسائر أو في الجهد المبذول.

والتطرف في مقدمة الأسباب الجوهرية التي تؤدي بالمشروع إلى الفشل مهما كان رائعاً على الورق وفي مخيلة صانعوا المشروع، والتطرف هنا، أن يتجاهل قائد المشروع قيمة القوى الأخرى، أو يبخس قيمتها، أو يعتقد بأنه قادر على القضاء عليها، وهو ما يفوق في الواقع طاقته وقدراته، وفي مقدمة ما نشير إليه من تطرف انتهى قديماً وحديثاً: الخوارج، المعتزلة، القرامطة، الماوية، التروتسكية، والباكونينية (الفوضوية) وسواهم كثير جداً في التاريخ القديم والوسيط والمعاصر.

يقول سيدنا على بن أبي طالب (رض): إذا أختلف المقدار والتقدير فالعلة في التدبير... التدبير هي السياسة!

وفي الاعتبار غنى عن الاختبار.

د. ضرغام الدباغ، كاتب وأكاديمي عراقي

من أفكار الكاتب

إمساك الحاكم العربي بالمفاصل الرئيسة للدولة، يجعل الجمهور أكثر اقتناعاً بضعفه، وبعدم قدرته على إحداث أية تأثيرات مهما كانت طفيفة في توجهات السلطة وسياساتها.

فايز سارة (العرب وتحديات القرن الواحد والعشرين)

ليس من قبيل المصادفة أن تنتهي اغلب الدراسات الفاحصة للأدب العبري الى أن "التجربة الحربية" هي زاوية الارتكاز  والدرس في شتى جوانب النشاط الإنساني في اسرائيل.

السيد نجم (الطفل والحرب في الأدب العبري)

 

الدولة كائن حي قابل للنمو، وهذه القابلية تدفع به على الدوام، للنمو على حساب الدول أو الدويلات المجاورة، ولو اضطره ذلك الأمر الى الاستخدام الدائم لوسيلة الحرب.

عبد العظيم محمود حنفي (الشرق الأوسط: صراعات ومصالح)

 

علم الاجتماع السياسي هو علم السياسة في محاولته تطوير مقولاته ونظرياته ومناهجه ليصبح أكثر قدرة على مداناة الظواهر السياسية انطلاقا من الواقع الاجتماعي وليس اعتمادا على تنظيرات مستوردة.

ابراهيم أبراش (علم الاجتماع السياسي)

 

E-KUTUB LTD شركة بريطانية مسجلة برقم: 7513024

جميع الحقوق محفوظة، وتشمل التصاميم والكتب المعروضة والبرامج المستخدمة، وهي خاضعة لاشراف مكتب قانوني.